غرس الفكر الجندري في سياسة السلطات المحلية: مبادرات وانجازات

نعرض في هذه الكراسة عدة امثلة على غرس الفكر والتوجه الجندري في السياسات وفي ميزانيات السلطات المحلية

نرى في العقود الأخيرة بان التوجه لغرس الفكر الجندري ) gender mainstreaming ( آخذ بالانتشار في البلاد وفي العالم بشكل عام, سواء على مستوى سياسة الدولة القومية او على مستوى سياسات السلطات المحلية. هذه هي الاستراتيجية المتبعة في سبيل الحصول على المساواة الجندرية, ويتم ذلك بواسطة تعزيز الحساسية الجندرية لدى المشاركين في اتخاذ القرارات عند تصميم السياسة ووضع البرامج وتوزيع الموارد والميزانيات. الهدف من ذلك هو اخذ التجارب الحياتية والحواجز والمعيقات والاحتياجات الخاصة بالنساء وبالرجال ضمن الاعتبارات المركزية خلال عمليات التخطيط والتنفيذ والمراقبة للسياسات في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بحيث تكون النساء والرجال ايضا من الرابحين نتيجة لذلك.

ان احد الطرق المركزية لتعزيز غرس التوجه والفكر الجندري هو العمل على اعداد ميزانية جندرية ) gender budgeting (. اذ ان اسلوب اعداد الميزانية الجندرية يستخدم الميزانيات كأداة تساعد على كشف انماط عدم المساواة المتبعة في توزيع الموارد وفحص اذا ما كانت هذه الميزانيات تتناسب مع احتياجات وأولويات النساء والرجال والفتيات والفتيان والطفلات والأطفال. ان ما يميز اسلوب اعداد ميزانية جندرية هو كونه يؤدي الى تخصيص الاموال لتمويل الخدمات الاجتماعية بشكل انجع وأكثر فاعلية كما ويعزز الشفافية خلال عملية اعداد الميزانيات ويعمق المشاركة الديمقراطية في هذه العمليات من قبل سكان البلد من الرجال والنساء.

ان حال ميزانية المدينة كحال ميزانية ألدولة, بحيث تبدو ظاهريا وكأنها حيادية مكونة من مبالغ مالية تشير الى المدخولات والنفقات. لا يذكر فيها صراحة موضوع النساء ولا حتى الرجال. إلا انها بالرغم من ذلك ليست حيادية بل هي اداة تنفيذية تعكس ترتيب الاولويات. تحتل النساء مواقع مختلفة عن تلك التي يحتلها الرجال وينسحب الامر على مختلف الشرائح الاجتماعية, كما ان هنالك اختلاف في مكانة كل من المجموعتين في سوق العمل وفي داخل العائلة مما يجعلها متمايزة في الخصائص والاحتياجات والوظائف.

تستهلك النساء الخدمات العامة مثل التعليم والصحة والمواصلات العامة والرفاه بأساليب وبأحجام وكميات مختلفة عما يفعله الرجال ويحدث ذات الامر عند الحديث عن النساء والرجال المنحدرين من شرائح اجتماعية مختلفة; لذلك فان الميزانية تأثر على النساء والرجال بصورة مختلفه.

في إسرائيل, يقود مركز ادفا منذ عام 1997 فكرة غرس التوجه الجندري في السياسات وفي الميزانيات الحكومية وفي ميزانيات السلطات المحلية. يتميز عمل مركز ادفا بالدمج بين العمل الميداني والبحثي والنهوض بالسياسات. اعتمادا على التجربة المتراكمة في هذا الشأن طور في مركز ادفا دليلا لتحليل ميزانيات السلطة المحلية من المنظور الجندري. يقدم الدليل عرضا لمبادئ ارشادية وتوجهية تساعد على تحليل ميزانيات السلطات المحلية من منظور جندري وفقا لثلاثة نماذج: نموذج لتحليل جندري لميزانيات برامج ومشاريع بلدية\اقليمية ونموذج لتحليل عرضي على اساس مجموعات هدف من السكان نساء ورجالا ونموذج لتحليل جندري لأنماط العمل والاجور ومدى المشاركة في عملية اتخاذ القرارات في السلطة المحلية.