استحقاق شهادة البجروت حسب مكان السكن، 2009-2008

79.8% من الشبيبة في جيل 17 سنة يدرسون في الصف الثاني عشر؛ 46.1% يحصلون على شهادة البجروت؛ 39.5% يمكنهم دخول مؤسسة أكاديمية

ينشر مركز أدفا اليوم تقريره السنوي استحقاق شهادة البجروت حسب مكان السكن، 2009-2008.  المعطيات، الصحيحة لسنة 2009، تتطرق للتجمعات السكانية التي تضم 10،000 نسمة وما فوق. ,وبخلاف المُعطيات التي تنشرها وزارة التربية والتعليم، والتي تعتمد على نسبة المستحقين لشهادة البجروت في صفوف الثواني عشر، يعتمد تقرير مركز أدفا على نسبة المستحقين لشهادة البجروت من بين أبناء السابعة عشر في كل بلدة وبلدة.

فيما يلي بعض المعلومات الأكثر بروزا في التقرير:

  1. سنة 2009، 1% فقط من أبناء الشبيبة في جيل 17 عام في إسرائيل كانوا مستحقين لشهادة البجروت؛ يعني ذلك أن أكثر من نصف أبناء وبنات الشبيبة في جيل 17 سنة، 53.9%- لم يحصلوا على شهادة البجروت.

  1. 4% من شهادات البجروت لم تستوف الشروط الأولية للمؤسسات الأكاديمية، وعليه فقد بلغت نسبة المستحقين الذين يستطيعون مواصلة تعليمهم الأكاديمي 39.4% من شريحة الجيل.

  1. نظرة عامة على شريحة أعمار الـ 17 تبين أن 8% فقط يتعلمون في الصف الثاني عشر؛ 46.1% يحصلون على شهادة البجروت؛ وفقط 39.4% يمكن أن يُقبلوا في مؤسسة أكاديمية.

  1. عمليا، لن يتمكنوا جميعهم من الدخول إلى مؤسسة أكاديمية: من مجمل خريجي الثواني عشر سنة 2001، 4% فقط وصلوا إلى جامعة أو كلية أكاديمية حتى سنة 2009.

 

  1. منذ سنة 2005 هناك تراجع في نسبة الاستحقاق لشهادة البجروت. من المحتمل أن بعض “الاختراعات” المتنوعة التي استخدمها وزراء التربية والتعليم لرفع نسبة الاستحقاق خلال فترة ولايتهم- سحوبات وتسهيلات مختلفة- قد توقفت عن العمل.

  1. أعلى نسبة استحقاق تسجلت في التجمعات السكانية التي تتمتع بمكانة اجتماعية واقتصادية قوية- 0%؛ أما أقل نسبة فقد تسجلت بين البدو في النقب- 29.4%. في بلدات التطوير بلغت نسبة الاستحقاق 47.3% وفي التجمعات السكانية العربية- 34.4%.

  1. كلما ارتفع مستوى الدخل للتجمع السكاني، كلما ارتفعت نسبة المستحقين لشهادة البجروت.