ما وراء الأرقام: تأثير الكورونا على النساء في إسرائيل

مسَت جائحة الكورونا والخطوات التي قامت بها الدولة في أعقابها بالنساء بشكل خاص. يتناول هذا الملف بكتابة د. ياعيل حسون من مركز أدفا وهَداس بن إلياهو من مركز “هي تعرف” ومركز “متساويات” من معهد فان لير آثار الجائحة على النساء في إسرائيل من عدة جوانب: العمل غير المدفوع، العمل، الضمان الاجتماعي، العنف والتمثيل في مراكز اتخاذ القرارات

التقت الكورونا – التي أدت إلى نشوء تقلص في النشاط الاقتصادي – بانعدام المساواة الجندرية – الاجتماعية والاقتصادية التي كانت موجودة قبلها. حتى قبل الأزمة، تواجد الرجال والنساء في مناصب مختلفة في الاقتصاد وسوق العمل: تعمل النساء أساسا – مقارنة بالرجال – في قطاعات مهنية أقل مكافأةً موجودة أسفل التسلسل الهرمي التنظيمي.

سيؤدي انعدام التطرق إلى التحديات الفريدة التي تواجهها النساء – بما في ذلك نسبة الحاصلات على أجر منخفض، العمل غير مدفوع الأجر والعنف الجندري – إلى التراجع في كل ما يتعلق بالمساواة الجندرية. هذا بالإضافة إلى كون النساء من الأقليات، ذوات الاحتياجات الخاصة، عديمات الجنسية، والأمهات الأحاديات أكثر عرضة للتأثر من السياسات غير المراعية جندريا وذلك لوضعهن الاقتصادي المتدني نسبيا.