الشريحة الوسطى في اسرائيل, 2010-1992

ماذا نقصد عندما نقول ” الطبقة الوسطى”

Real Estate Protest in Tel Aviv 25.7.2011

الشريحة الوسطى في اسرائيل – الاسر التي يتراوح دخلها بين %75 – %125 من الدخل الاوسط الغير صافي للأسر التي يعيلها اجير\ة – وهي تختلف الى حد كبير عن صورة الطبقة الوسطى التي صنعتها الاعمال الادبية الروائية وادبيات علم الاجتماع ووسائل الاعلام في البلدان الغربية. ان خصائص هذه الصورة في العديد من جوانبها تشبه كثيرا الخصائص الاجتماعية التي تنسب عادة الى الطبقة العمالية.

هكذا يتضح من البحث الشريحة الوسطى في اسرائيل, 2010-1992: صورة الوضع, الذي ينشر اليوم من قبل مركز ادفا, وهو البحث الذي اجرته كل من نوغه دجان- بوزاغلو وايتي كونور- اتياس, والذي يفحص الشريحة الوسطى, من خلال ثلاثة محطات زمنية: 1992, 2002 و-2010.

في خلال هذين العقدين تقلصت نسبة الاسر التي تنتمي الى الشريحة الوسطى من – %30.8 الى-%27.8 من مجمل الاسر وانخفض نصيب هذه الشريحة من كعكة المدخولات بنسبة -% 14 تقريبا, بالمقابل اتسع حجم الشريحة العليا وكذلك حجم الشريحة الدنيا وبشكل اكبر من ضمن الحجم الكلي للأسر. وكذلك اتسعت الفجوات بين المدخولات الوسطى للأسر في الشرائح الثلاث.

في سنة -2010, كانت %28.5 من الاسر اليهودية تنتمي الى الشريحة الوسطى مقارنة ب – %23.4 من الاسر العربية. في حين انه عند اليهود ترافق الانخفاض في عدد الاسر التي تنتمي الى الشريحة الوسطى بارتفاع في نسبة الاسر التي تنتمي الى الشريحة العليا, سجل عند العرب ارتفاعا كبيرا في نسبة الاسر المنتمية الى الشريحة الدنيا.

تبين المقارنة التي امتدت على مدى سنوات, ان التغير الاكثر بروزا كان ارتفاعتمثيل الاسر في الشريحة العليا( عمليا في القسم الادنى لهذه الشريحة) والتي على رأسها ارباب شرقيين( من الجيل الثاني) والاسر التي ينحدر اربابها من دول الاتحاد السوفيتي سابقا, ( ممن هاجروا الى البلاد منذ سنه 1990 ): في سنة 2010, كانت %45.3 من الاسر التي على رأسها ارباب شرقيين و-%27.2 من الاسر التي ينحدر اربابها من دول الاتحاد السوفيتي سابقا تنتمي الى الشريحة العليا. اما الاسر التي على رأسها ارباب اشكناز من الجيل الثاني فقد كان وظل نصفها ينتمي الى الشريحة العليا.

نجد في غالبية اسر الشريحة الوسطى معيلان اثنان, ولكن هناك فرق كبير بين جزئي الشريحة: في- %40.5 من اسر الشريحة الوسطى- الدنيا يوجد معيل واحد فقط, مقابل – %28.5 فقط من اسر الشريحة الوسطى- العليا. في الفترة الواقعة بين 1992 الى-2010 سجل انخفاضا بنحو – %10 في عدد اسر الشريحة الوسطى التي على رأسها معيل\ة واحد\ة: كان الانخفاض اكبر في الشريحة الوسطى- الدنيا (%13) منه في الشريحة الوسطى- العليا (%6). تبين انه في -2010 لزم معيلين اكثر مما لزم في سنة -1992 من اجل ان تتمكن الاسرة من الانتماء الى الشريحة الوسطى.

نجد في غالبية اسر الشريحة الوسطى معيلين اثنين, ولكن هناك فرق كبير بين جزئي الشريحة: في- %40.5 من اسر الشريحة الوسطى- الدنيا يوجد معيل واحد فقط, مقابل – %28.5 فقط من اسر الشريحة الوسطى- العليا. تبين انه في – 2010 خلافا عما كان سنة -1992 لزم في اغلب الحالات اكثر من معيل واحد من اجل الانتماء الى الشريحة الوسطى.

في سنة-2010, كانت المهن التي تميز بإشغالها من ينتمون الى الشريحة الوسطى, الاعمال المهنية في الصناعة والبناء واعمال المبيعات والخدمات. في كلا هذين النوعين من المهن سوية كان يعمل حوالى نصف الاجيرون ممن ينتمون الى الشريحة الوسطى- الدنيا وكان حوالي-%40 من العاملين فيها ممن ينتمون الى الشريحة الوسطى- العليا. حوالي ثلث اضافي عمل في مهن حرة وفنية وفي وظائف مكتبية.

الاعمال الاكاديمية والادارية هي اعمال تميز الشريحة العليا بالأساس, ومن هذه الناحية هنالك خط عميق يفصل بين هذه الشريحة وبين الشريحتين الادنى منها.

ان المشغل الاكبر لأرباب الاسر التي تنتمي الى الشريحة الوسطى هو فرع الخدمات العامة: هذا ما كان عليه الوضع ايضا قبل 20 سنة, بمقابل ذلك, كان التمثيل المنخفض بشكل لافت لهذه الشريحة قد سجل في مجال الصناعات المتقدمة ( الهاي-تك) والخدمات المالية.

اما بالنسبة لكل ما يخص التعليم العالي, فان الشريحة الوسطى تشبه الشريحة الدنيا اكثر مما تشبه الشريحة العليا. اذا ان نسبة من يتمتعون بالتعليم الاكاديمي تشكل الخط الفاصل الابرز بين الشريحة الوسطى والعليا: في سنة 2010 وجد ان حوالي ربع ارباب الاسر التي تنتمي الى الشريحة الوسطى يتمتعون بتعليم اكاديمي مقابل النصف ممن ينتمون الى الشريحة العليا.

في الشريحة الوسطى كما في الشريحة الدنيا, اكبر المجموعات التي تكونها هي مجموعة من حصلوا على تعليم مهني\ثانوي– ولم تتغير هذه الصورة خلال العقدين الاخيرين.

اما من زاوية النظر الجندرية, فان العائد من التعليم عند الرجال اعلى مما هو عليه عند النساء.

اذا بحثنا عن بلدات نموذجية تمثل الشريحة الوسطى, فيمكننا ان نشير بالأساس الى بلدات التطوير: نسبة هذه الاسر هناك اعلى من نسبتها في البلدات العربية, من الناحية الاولى, ومن البلدات الاعضاء في منتدى ال 15 من الناحية الاخرى. ليس هذا فحسب بل ان هذه النسبة ازدادت في الفترة الممتدة بين 2001 و 2010. بمقابل ذلك, انخفض وزن اسر الشريحة الوسطى في البلدات العربية وازداد كثيرا وزن الاسر المنتمية الى الشريحة الدنيا.