مكان السكن ومستوى الأجور في إسرائيل 2005

1. طبقا للمتابعة السنوية التي أجراها مركز أَدْڤا حول الأجور في إسرائيل يتّضح أنه في العام 2005 كان التجمع السكاني الذي تربع على أعلى سلم متوسط الأجور (لفترة عمل تستغرق شهرا فعليا)، سواء وسط الرجال الأجيرين أم النساء الأجيرات، كان سَڤْيون، حيث بلغ أجر رجالها المتوسط 34,342 شاقلا، فيما تلقت النساء مبلغ 11,630 شاقلا. في المقابل، احتلت مجدل شمس قاع السلم بين الرجال الأجيرين، تمثل بأجر متوسط بواقع 4,560 شاقلا، فيما تواجدت بلدة عيلوط في أسفله بين النساء الأجيرات ممثَّلة بأجر متوسط بواقع 2,391 شاقلا.

2. كان الأجر المتوسط (لشهر عمل فعلي) لمجموع الأجيرين في إسرائيل 7,771 شاقلا، وفي المقابل:

  • بلغ الأجر المتوسط في التجمعات السكانية الميسورة (التجمعات التي تحتل المراتب 8-10 في الجداول الصادرة عن الدائرة المركزية للإحصاء)، واقع 10,396 شاقلا للأجير/ة – أي ما يزيد بالثلث عن المتوسط القطري;
  • بلغ الأجر المتوسط في بلدات التطوير 6,296 شاقلا;
  • بلغ الأجر المتوسط في البلدات العربية 5,119 شاقلا;
  • بلغ الأجر المتوسط في المستوطنات (باستثناء تلك التي كانت مقامة في قطاع غزة) مستوى يضاهي الأجر المتوسط القطري، أي 7,638 شاقلا.

3. على الرغم من النمو الاقتصادي، وعلى غرار السنين المنصرمة، كان عدد الأجيرين على المستوى القطري الذين لا يتجاوز دخل كل منهم سقف الأجر الأدنى عاليا، مضاهيا نحو ثلث مجمل عدد الأجيرين/الأجيرات في سوق العمل. ويستشف كذلك أن عدد الأجيرين الذين لا يتجاوز دخلهم الأجر الأدنى، الذين يقيمون في البلدات العربية بلا استثناء، وفي كافة بلدات التطوير (باستثناء يوكْنَعام)، كان أعلى منه في المتوسط القطري.

4. لم يحصل تغيير في الفجوة القائمة بين النساء والرجال من حيث الأجر، فقد بقيت كبيرة كما كان الحال في السنوات الأخيرة. وبلغت فجوة الأجور أوجها في التجمعات السكانية الميسورة، حيث سجلت أجور الرجال مستوى يضاهي ما يقارب ضعف أجور النساء. أما في التجمعات السكانية غير الميسورة (البلدات العربية وبلدات التطوير) فقد سُجلت فجوة هي الأدنى في هذا السياق، حيث كان أجر الرجال المتوسط يعادل نحو الـ 1.5 أجر النساء.

يعتمد التقرير على معطيات حول مستوى الأجور في التجمعات السكانية المختلفة الصادرة عن مؤسسة التأمين الوطني. وقد اقتصرت معالجة هذا التقرير على أجور الأجيرين/الأجيرات. المعطيات الواردة ترجع إلى قيم العام 2005.